4C# 22.4.17 — علاقتنا مع القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

 قبل أن ندخل الجامعة، بل قل قبل أن ندخل معترك هذه الحياة، وبعد أن انتهينا من امتحانات الشهادة الثانوية اتفقنا أنا وصديقي على أن نحفظ القرآن غيباً خلال دراستنا الجامعية بحيث لا نتخرج إلا وقد انتيهنا من حفظ كتاب الله. كان ذلك منذ حوالي 13 سنة. واليوم وبعد كل تلك المدة لا زلت أجاهد نفسي على أن أبدأ “وأستمر” في حفظ كتاب الله!.

كثيرة هي المقالات التي قرأتها والتي تتحدث عن سر عدم تأثرنا بكتاب الله تعالى. وكثيرة هي المقالات والكتابات التي يتحدث أصحابها عن آثار الورد اليومي لكتاب الله تعالى. وكثيرة كثيرة تلك المقالات التي تتحدث عن علاقتنا بالقرآن الكريم.

لكن الحقيقة التي يهملها أكثر أولئك الذين يكتبون عن القرآن هي أننا في فقر شديد لفهم معاني هذا الكتاب، الفهم الذي هو مفتاح أسرار هذا الكتاب ومفتاح طبيعة علاقتنا به. فنحن بعيدون كل البعد عن فهم معاني هذا الكتاب رغم أنه نزل بلسان عربي مبين، والسبب هو بعدنا عن اللغة العربية بشكل عام وبعدنا عن الاشتغال بهذا الكتاب بشكل خاص. رغم أننا ندرك تماماً أنه يجب أن يكون منهاج حياتنا!. ولكن يجب هذه لا تجد سبيلاً إلى الناحية التطبيقية في حياتنا، وهذا شيء من سيولة المعتقد لدينا!.

بالنسبة لي بدأت رحلتي الحقيقية مع كتاب الله عندما بدأت أتابع تفسير الشيخ الشعرواي رحمه الله تعالى وأجزل له الثواب على عمله المذهل في تفسير كتاب الله. ومنذ الحلقات الأولى من التفسير ستدهشك كمية المعاني المختزلة في كلمات كتاب الله! وستدهشك كيف أنك لم تكن قد ولجت الباب بعد في علاقتك المفترضة مع كتاب الله منهج حياتك!.

لذلك فإن كل من يتحدث عن علاقتنا بكتاب الله دون أن يضع نصب عينيه وفي صلب كلامه أن تقصيرنا في فهم كتاب الله هو السبب والعلة والسر – فإن كلامه رصف كلام فقط!.

إذا كنت تعتقد أن علاقتك بكتاب الله يجب أن تكون أفضل وبشكل آخر مما هي عليه اليوم فابدأ رحلتك مع تفسير القرآن وربما لن تجد خير بداية من متابعة تفسير الشعرواي رحمه الله. تابعه ومعك ورقة وقلم وسجل الخطوط العريضة للمعاني التي يتحدث عنها لتجد نفسك بعد بضع حلقات وقد ولجت طرف الباب – وبدأت رحلة ستدهشك حقاً وسيدهشك كم كان غائباً عنك من المعاني المختبأة خلف الكلمات التي نقرأها مراراً وتكراراً دون أن نجد له الأثر الذي يتحدثون عنه!.

يمكنك تحميل الفيديوهات من هنا.

ويمكنك تحميل المجلدات (التي هي تفريغ نصي للفيديوهات) من هنا.

Advertisements

2 thoughts on “4C# 22.4.17 — علاقتنا مع القرآن

  1. جزاك الله خيرًا على مشاركتنا الروابط
    أما عن التفاعل مع القرآن فأكيد التفسير له دور كبير
    وأما عن الحفظ فأظن أنه ممكن حتى بدون قراءة أي تفسير وإلا لما كان للأطفال القدرة على حفظه

    Liked by 1 person

    1. بالنسبة لي شكل التفسير فرقا كبيرا جدا سواء في الحفظ أو بطبيعة العلاقة مع القرآن.
      النقطة التي اراها مهمة جدا هنا هي ضرورة التفسير الحتمية في حال أردنا حقيقة اتخاذ القرآن منهج حياة ودعوة.

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s