1D# 18.9.16 — محطات

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

ed11-7

لا زلت أذكر ركضت إلى أبي لأخبره بأني أول من سلم ورقة الامتحان للقب “رائد في الرياضيات” لأنه في حال تساوي العلامات يؤخذ الوقت في الحسبان لتقرير الفائز. كان يمسك الأوراق ويتجه لها للتصحيح وقال لي جملتين، الأولى لن أذكرها لكم لأنها خاصة قليلاً 🙂 والثانية هي أني الوحيد الذي حاز على العلامة التامة ولا داعي لأن ينظروا للوقت لتقرير الفائز باللقب.

لا زلت أذكر كيف كنت جالساً في في الخيمة مع أصدقائي في معسكر الصاعقة يطلبونني للإدارة. لبست اللباس العسكري وتوجهت بسرعة إلى الإدارة ليخبروني بأن لدي زيارة على الباب الرئيسي. وأنا في طريقي إلى هناوجدتك قد جئت إلى دون أن تنتظر قدومي. قبلت يدك وحضنتني وقلت لي جملة لست أنساها يا أبي: “الله يبيض وجهك متل ما بيضت وجهنا”.

لا زلت أذكر فرحتك أما رفاقك في دكاننا الصغير عندما جئت إليك أطلب منك “صدرية بيضاء” لأجل الكلية، لا زلت أذكر يا أبي. لا زلت أذكر كيف كنت تردد أمامي أذكار الصباح وأنت تقود السيارة باتجاه المحل صباحاً وأنا جالس قربك. تستيقظ باكراً وتعود متأخراً. لا أعرف لماذا كنت ترددها أمامي مع أنك كنت تعرف أني أعرفها. ربما تريد مني أن أرددها صباح كل يوم عندما أذهب لعملي وأذكرك بها فأدعو لك دعوة تصلك أينما كنت.

لا زلت أذكر يا أبي وكيف لي أن أنسى. لا زلت أذكر كيف يا أبي أنزلتك بيدي إلى قبرك وكنت حريصاً على أن أكون آخر من رآك – وأنت مضرج بدمائك. لم أكن أتوقع يا أبي أن كل ذلك سيحدث بهذه السرعة. كيف تتغير حياة الإنسان بلحظة واحدة، تنقلب بين ليلة وضحاها. لكني فرح أن توفاك الله إليه شهيداً كريماً  ساعياً وراء رزقك ودماؤك التي دفناك بها تشهد لك يا أبي.

مضت الأيام يا أبي، تسير بنا الأيام لا ندري إلى أين. لكني لا زلت أذكر كل ذلك، أدعو لك ولأخي أيمن ن يفك الله أسره بعد كل صلاة. أتذكر أن لك علي حقاً أن أدعو لك، ولأخي أيمن حق علي أن أدعو الله أن يفرج عنه ما هو.

لا أعرف لماذا تذكرت كل ذلك اليوم، ربما لأنني أنتقل من محطة إلى أخرى دون أن أجد نفسي. لا زلت أمر على محطات جديدة كل حين دون أن أصل لغايتي. أيام تمر، أشخاص يمرون ويغادرون حياتنا ليكونوا محطات. ومحطة بعد محطة أسير على هذا الطريق. كلما ظننت أني وجدت شيئاً سار بي الطريق مرة أخرى. لا أعرف كيف وأين سينتهي بي المطاف – ولكني أدعو الله أن يكون ذلك قريباً غير بعيد.

اللهم ارحم أبي واغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأسكنه فسيح جنانك مع الصديقين والشهداء.

اللهم فرج عن أخي أيمن ما هو فيه وعن كل مأسور سجين يا رب العالمين. إنك على ما تشاء قدير.

Advertisements

One thought on “1D# 18.9.16 — محطات

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s