بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

عندما نمارس نشاطاتنا اليومية ونسعى في مسار من مسارات حياتنا فإننا غالباً ما نميل إلى تشكيل شكل من أشكال الروتين لهذا النشاط أو هذا المسار الذي نسير فيه، سواء أكان دراسة جامعية أم تعلم لغة جديدة أم مهارة جديدة أو أي شيء من هذا القبيل. نكون في بادىء الأمر بحالة نشاط وإثارة تجاه هذا العمل الذي نقوم به، ولكن سرعان ما يتحول هذا النشاط إلى شكل من أشكال الروتين اليومي.

هذا لا يعني أن الأمر سيء، لا. فبدون روتين يومي نسير عليه في حياتنا فإن الحياة ستكون صعبة للغاية. بل إن تشكيل روتين ثابت يريحك غالباً من كثير من أعباء التفكير الغير ضروري. بمعنى أنك إذا ما شكلت روتيناً ثابتاً للنواحي الثانوية في حياتك كطريقة لباسك أو تناولك لطعام الإفطار وطريقة ذهابك وعودتك للجامعة أو العمل وغيرها من الأمور فإن ذلك سيريح دماغك من أعباء التفكير بهذه الأمور الثانوية. وأنت بذلك تتيح الفرضة لنفسك للتفكير بأمور أكثر أهمية. لا تهمل هذه الناحية فهي مهمة بقدر كبير – حاول أن تجعل لنفسك رويتناً ثابتاً في مثل هذه الأمور بحيث لا تضطر للتفكير صباحاً باللباس الذي ستلبسه أو بالطعام الذي ستتناوله على الإفطار. سيريحك هذا تماماً ويتيح لعقلك التفكير بأمور أخرى أكثر أهمية بدل التفكير في الطعام واللباس.

ولكن بالمقابل يميل دماغنا لأن يشكل روتيناً لكل شيء آخر نقوم به باستمرار. وفي مثل هذه الأمور المهمة في حياتك يكون الروتين أيضاً ضرورياً لنجاحك وتقدمك فيها. فمثلاً أن تعتاد على الدراسة في وقت معين من النهار لهو أمر جيد تماماً. أو أن تعتاد أن تقرأ ساعة كاملة قبل أن تنام هو أيضاً أمر مفيد للغاية. أو أن تعتاد أن تكتب كل يوم كما أفعل هذه الأيام 🙂 هو أيضاً أمر ممتع كثيراً. ولكن في مثل هذه الأمور من المفيد بل من الضروري أن تكسر هذا الروتين بين الفينة والفينة لتظل تشعر بنفس الشعور الذي بدأت به مثل هذه المسارات.

فمثلاً حاول أن تقرأ رواية كاملة في يوم واحد كل حين. حاول أن تدرس من كتاب من غير منهاجك الدراسي مثلاً. حاول أن تغير مكان الدراسة وتقرأ في مكان جديد. حاول أن تبحث عن فيديوهات تشرح عن الموضوع الذي تهتم بدراسته وشاهدها. حاول أن تشرح ما تتعلمه لمن حولك. حاول أن تبحث عن شيء يكسر الروتين قليلاً ومع ذلك لا يخرجك من المهمة أو يبعدك عنها. ربما تنظيم محاضرة للأصدقاء بما تتعلمه سيكون أمراً ممتعاً للغاية.

الروتين مفيد في كثير من النواحي – ولكن عليك بين الفينة والفينة أن تكسره لتحافظ على نشاطك وحيويتك فيما تفعله. والأهم من هذا وذاك أن تظل مستمتعاً بما تقوم به.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s